Chairmans Opening Remarks to 16th CTSAMVM Technical Committee Meeting – 29 OCT 2019 – Arabic

آلية مراقبة وقف اطلاق النار والترتيبات الأمنية والانتقالية
الكلمة الافتتاحية للسيد/ اللواء ديستا ابيتشي اجينو-رئيس الآلية
في الاجتماع السادس عشر للجنية الفنية لآلية المراقبة
29أكتوبر 2019م
بفندق بالم أفريكا
جوبا-جنوب السودان

السادة اعضاء اللجنة الفنية لآلية المراقبة
اعزائي الزملاء
السادة الممثلون من الشركاء واعضاء مجلس آلية المراقبة
السيدات والساده
ارحب بكم بحرارة في الاجتماع السادس عشر للجنة الفنية لآلية المراقبة.
هذه هي المرة الثانية لاجتماع اللجنة الفنية لآلية المراقبة في شهر أكتوبر. والسبب في ذلك هو
استعجال تقديم الاجتماع العام للجنة المشتركة للمراقبة والتقييم الذي سوف يعقد يوم 5نوفمبر
للسماح لنا بالمناقشة قبل انتهاء الفترة ما قبل الانتقالية الممتدة يوم 12نوفمبر.
كانت آلية المراقبة مشغولة ج ًدا في الأسابيع التي تلت آخر اجتماع لنا. كان اجتماع مجلس
الآلية في 10أكتوبر ، واجتماع اللجنة المشتركة للمراقبة والتقييم العام كان في 17أكتوبر.
نظمت الآلية اثنين زيارة ميدانية مشتركة: الاولي كانت إلى بانتيت في يوم 18أكتوبر
والأخر كانت إلى الرنك في يوم 24أكتوبر لم تكتمل بسبب مشكلات النقل. حضرنا
الاجتماع التنسيقي الإقليمي والدولي للمبعوثين الخاصين للهيئة الحكومية الدولية للتنمية في
جيبوتي يومي 25و 26أكتوبر ، لقد اجتمعنا مع قادة اتيام المراقبة بالأمس هنا في جوبا.
ايضاً قد التقى فخامة الرئيس سلفا كير والدكتور رياك مشار في جوبا يومي 20و 21أكتوبر
، وقام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بزيارة مهمة لجنوب السودان.
واصلت الآلية مراقبة عملية التجميع والتحقق منها. عملت اللجنة العسكرية المشتركة لوقف
إطلاق النار بجد لتسجيل القوات في مواقع التجميع. على الرغم من اكتمال التسجيل في بعض
مواقع التجميع ، إلا أنه لم يكتمل بعد في جميع المواقع. العديد من مواقع التجميع بما في ذلك
أشوة ، وناليت و بييري ,لقد ابلغوا آلية المراقبة أنهم لم يتلقوا ما يكفي من الأرانيك لتسجيل
القوات ، مما زاد من تأخير عملية التسجيل. عدم وجود الدعم اللوجستي الكافي لمواقع التجميع
– وخاصة الغذاء والدواء لم تتم معالجتها وتراقب الآلية العديد من تلك القوات المسجلة التي
تغادر الآن المواقع المحددة بما في ذلك مير مير و كنديلا و سوي و انقو اليما و بانتيت.
بصرف النظر عن الرنك ، لم تنتقل وحدات قوات دفاع جنوب السودان إلى ثكنات مواقع
التجميع المخصصة لهم.

فان التجميع مؤسسة حتمية تمكن الترتيبات الأمنية من العمل ، لكن التقدم نحو التجميع الكامل
قبل 12نوفمبر أصبح الآن بعي ًدا عن الموعد المحدد.
تلاحظ الآلية أنه لم يتم تدريب القوات الموحدة الضرورية – بما في ذلك قوة حماية الشخصيات
المهمة. تم الانتهاء من تدريب المدربين في مركز مابل ولوري. تخرج حوالي 1500مدرب ،
مع تدريب حوالي 960مدر ًبا إضاف ًيا في ملكال.
مرة أخر ، تشعر آلية المراقبة بخيبة أمل لملاحظة أنه لم يحدث تقدم كبير في اخلاء احتلال
المباني المدنية. منذ أن التقينا آخر مرة ، احتلت قوات دفاع جنوب السودان مستشفى بانقورو
للأمراض النفسية بالقرب من يامبيو. تم إخلاء عدد 3مباني فقط – قامت القوات الحكومية
بإخلاء مبنيين في منطقة واو وواحد في لوبونوك. وبذلك يرتفع إجمالي عدد المباني المدنية
المحتلة إلى 37مبنى. 33مبنى لا تزال تحتلها القوات الحكومية و 4مبان من قبل الحركة
الشعبية / الجيش الشعبي لتحرير السودان-المعارضة. تعتبر آلية المراقبة أن كل مبنى من هذه
المباني المحتلة يمثل انتها ًكا للاتفاقية.
التقدم نحو انتهاء تنفيذ الفصل الثاني للاتفاقية للفترة ما قبل الانتقالية بطئ جدا. ومع ذلك ،
يجب ألا ننسى ذلك وقف إطلاق النار كان وما زال ناجحاً. لم تكن هناك اشتباكات بين أطراف
الاتفاقية المنشطة لأكثر من عام: هذا إنجاز كبير وواحد من الاشياء التي يجب ان تشكر عليها
الأطراف. تستمر الآلية في التحقيق في الحوادث ، بما في ذلك التوترات المستمرة في مايوت.
تستمر التحديات اللوجستية في إعاقة عملنا و آلية المراقبة تشكر المانحين على ما قدموه من
مساهمات مهمة. نشكر أيضا اللجنة الوطنية للفترة ماقبل الانتقالية لتغطية تكاليف هذا الاجتماع
واجتماع مجلس الآلية في وقت لاحق هذا الأسبوع.
مرة أخر ، أذكركم جمي ًعا بأن الآلية مستقلة ،ونزيهة ومحايدة ، وأن الهدف من هذه
الاجتماعات هوالمناقشة – وايجاد الحلول الممكنة- في المسائل الفنية المتعلقة بتنفيذ اتفاقية
السلام. انا اتطلع إلى اجتماع بناء ومفيد هذا اليوم.
شكرا لكم