Chairmans Opening Remarks to 12th CTSAMVM Board Meeting – 01NOV2019 – Arabic

ألية مراقبة وقف اطلاق النار والترتيبات الامنية والانتقالية
البيان الافتتاحي
بواسطة
اللواء ديستا ابيتشي اجينو
في
الاجتماع الثاني عشر لمجلس آلية المراقبة
فندق بالم افريكا
جوبا
1نوفمبر 2019م

أصحاب السعدة
السادة السفراء
السادة الضباط
السادة المبعوثون الموقرون
السيدات والسادة
صباح الخير ومرحباً بكم ترحيبا حارا في الاجتماع الثاني عشر لمجلس آلية المراقبة, أشكركم جمي ًعا على
الانضمام إلينا اليوم. نجتمع قبل الموعد المحدد والسبب في ذلك هو استعجال تقديم الاجتماع العام
للجنة المشتركة للمراقبة والتقييم الذي سوف يعقد يوم 5نوفمبر للسماح لنا بالمناقشة قبل
انتهاء الفترة ما قبل الانتقالية الممتدة وذلك يوم 12نوفمبر.
كانت آلية المراقبة مشغولة ج ًدا في الأسابيع التي تلت آخر اجتماع لنا. كان اجتماع مجلس
الآلية في 10أكتوبر ، واجتماع اللجنة المشتركة للمراقبة والتقييم العام كان في 17أكتوبر.
نظمت الآلية اثنين زيارة ميدانية مشتركة: الاولي كانت إلى بانتيت في يوم 18أكتوبر
والأخر كانت إلى الرنك في يوم 24أكتوبر لم تكتمل بسبب مشكلات النقل. حضرنا
الاجتماع التنسيقي الإقليمي والدولي للمبعوثين الخاصين للهيئة الحكومية الدولية للتنمية في
جيبوتي يومي 25و 26أكتوبر ، لقد اجتمعنا مع قادة اتيام المراقبة بالأمس هنا في جوبا.
ايضاً قد التقى فخامة الرئيس سلفا كير والدكتور رياك مشار في جوبا يومي 20و 21أكتوبر
، وقام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بزيارة مهمة لجنوب السودان.
كما اقتربنا من نهاية الفترة ما قبل الانتقالية التي تنتهي في 12نوفمبر , يمكن للآلية ان تقرر
بان التقدم نحو انتهاء تنفيذ الفصل الثاني للاتفاقية للفترة ما قبل الانتقالية بطئ جدا, الاطراف
بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد للتأكد من استكمال جميع الترتيبات الأمنية المعلقة. لا يزال
هناك الكثير مما يجب القيام به وما زالت آلية المراقبة تحث أطراف النزاع على ضمان تسريع
العمليات المتبقية للحاق بالوقت الضائع. خلال هذا الوقت الحرج ، ما نحتاجه هو أن تستوعب
الأطراف بعضها البعض ، وأن تقدم تنازلات وتتفق على تدابير ملموسة لتنفيذ المهام الرئيسية
المعلقة في الفترة الانتقالية السابقة.
يجب ألا ننسى ان وقف إطلاق النار كان وما زال ناجحاً. لم تكن هناك اشتباكات بين أطراف
الاتفاقية المنشطة لأكثر من عام: هذا إنجاز كبير وواحد من الاشياء التي يجب ان تشكر عليها
الأطراف. تستمر الآلية في التحقيق في حوادث العنف, ويشمل اشتباك بين قوات دفاع جنوب
السودان والقوات جبهة الخلاص الوطني التابعة لتوماتس سيريلو جنوب ياي في 27أكتوبر

وأسفر عن مقتل 3من عمال الإغاثة وجرح رابع ، ووفاة عدد من جنود قوات دفاع جنوب
السودان.
ناقش اجتماع اللجنة الفنية للآلية السادس عشر وأقر بوجود انتهاكين للاتفاقية. الانتهاك الأول
شمل هجوماً قامت به قوات /جيش جنوب السودان المتحد ضد قوات جنوب دفاع جنوب
السودان في داكو ، بالقرب من راجا ، في أغسطس / وينسب إلى قوات/جيش جنوب السودان
المتحد. على الرغم من أن قوات/جيش جنوب السودان المتحد ليست من الاطراف الموقعة
على الاتفاقية ، فقد أوصت اللجنة الفنية للآلية ببذل الجهود على المستو السياسي لإقناع
قوات/جيش جنوب السودان المتحد بوقف كل النشاط العسكري والانضمام إلى عملية السلام.
الانتهاك الثاني يتعلق باغتصاب امرأة في منطقة غومبو في جوبا وتوفت فيما بعد متأثراً
بجراحها. تم القبض على ستة من المغتصبين المشتبه فيهم ، بمن فيهم جنديان من قوات دفاع
جنوب السودان. من الجدير بالذكر أن الشرطة كانت قادرة على اعتقال واحتجاز مرتكبي هذه
الجريمة ، وأنه يتم اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة. هذا الانتهاك ينسب إلى قوات دفاع
جنوب السودان. أوصت اللجنة الفنية لآلية المراقبة بأن تقوم قوات دفاع جنوب السودان باتخاذ
جميع الإجراءات اللازمة لفرض الانضباط ، وتثقيف جميع موظفيها حول العنف الجنسي
والعنف القائم على النوع الاجتماعي وعواقب ارتكاب أي أعمال عنف ضد المدنيين.
واصلت الآلية مراقبة عملية التجميع والتحقق منها. عملت اللجنة العسكرية المشتركة لوقف
إطلاق النار بجد لتسجيل القوات في مواقع التجميع. على الرغم من اكتمال التسجيل في بعض
المواقع ، إلا أنه لم يكتمل بعد على الإطلاق. أبلغ القادة في عدد من مواقع التجميع ابلغوا الآلية
أنهم لم يتلقوا النماذج الكافية لتسجيل القوات ، مما زاد من تأخير العملية. كما لاحظت آلية
المراقبة ذلك عدة مرات ، فإن عدم وجود دعم لوجستي كاف لمواقع التجميع – خاصة الغذاء
والدواء – لم يتم التطرق إليه ، ونحن نلاحظ الآن أن العديد من القوات المسجلة تغادر المواقع
المحددة.
على الرغم من أننا شهدنا قدراً كبيراً من نشاط التسجيل ، إلا أن الآلية لم تر بعد أي بيانات
علي ارض الواقع يتم تسجيلها أو أي أنشطة فحص أو تسريح او اعادة دمج. تواصل الآلية
مراقبة الحماية المحتملة للقضايا المدنية الناجمة عن التجميع ويمكنها الإبلاغ عن أن قادة
القوات المجمعة يلتزمون بالتزاماتهم بحماية المدنيين. فان التجميع مؤسسة حتمية تمكن
الترتيبات الأمنية من العمل ، لكن التقدم نحو التجميع الكامل قبل 12نوفمبر أصبح الآن بعي ًدا
عن الموعد المحدد.
تلاحظ الآلية أنه لا يوجد تدريب للقوات الموحدة الضرورية – بما في ذلك قوة حماية
الشخصيات المهمة .

تم الانتهاء من تدريب المدربين في مراكز مابل ولوري.تخرج حوالي 1500مدرب ، مع
أكثر من 900مدربون يتلقون تدريبات في ملكال.
تشعر آلية المراقبة بخيبة أمل لملاحظة أنه لم يحدث تقدم كبير في اخلاء احتلال المباني
المدنية. منذ أن التقينا آخر مرة ، احتلت قوات دفاع جنوب السودان مستشفى بانقورو
للأمراض النفسية بالقرب من يامبيو. تم إخلاء عدد 3مباني فقط – قامت القوات الحكومية
بإخلاء مبنيين في منطقة واو وواحد في لوبونوك. وبذلك يرتفع إجمالي عدد المباني المدنية
المحتلة إلى 37مبنى. 33مبنى لا تزال تحتلها القوات الحكومية و 4مبان من قبل الحركة
الشعبية / الجيش الشعبي لتحرير السودان-المعارضة. تعتبر آلية المراقبة أن كل مبنى من هذه
المباني المحتلة يمثل انتها ًكا للاتفاقية.
مرة أخر ، أرحب بكم جمي ًعا وأعلن ان هذا الاجتماع مفتوح.
شكراً لكم.