Chairmans Opening Remarks to 18th CTSAMVM Technical Committee Meeting – Arabic

البيان الافتتاحي 

مقدمه بواسطه

اللواء تشومي قيمبشو اديري

رئيس الاليه

في

الاجتماع الثامن عشر للجنه الفنيه لاليه مراقبه وقف اطلاق النار

 و الترتيبات الامنيه الانتقاليه

فندق بالم افريكا

جوبا

16 يناير 2020

السادة اعضاء اللجنة الفنية لآلية مراقبه وتاكيد وقف اطلاق النار والترتيبات الامنيه الدائمه

اعزائي الزملاء

 السادة الممثلون من الشركاء واعضاء مجلس آلية المراقبة

السيدات والساده

مرحبا بكم في الاجتماع الاول للجنه الفنيه لاليه المراقبه. وربما الاجتماع الاهم في السنه الجديده.

 احب ان ابدا بالتعريف عن نفسي . انا اللواء تشومي قيميشو اديري الرئيس الجديد لاليه مراقبه وتاكيد وقف اطلاق النار والترتيبات الامنيه الدائمه وبالانابه عن الاليه اود ان اشكر الرئيس السابق للاليه اللواء دستا لقيادته الرشيده خلال هده الفتره الحرجه للاليه ولجنوب السودان.

يمكن للاليه ان تقدم تقرير بان وقف اطلاق النار الدائم بين الاطراف كما في الاتفاقيه قد استمر في معظم اجزاء جنوب السودان. ولكن التقارير الحديثه عن القتال في مايوت يبقي محط اهتمام. الاليه زارت مايوت عدد من المرات في الاشهر الماضيه ورحبت بالمبادره التي قامت بها لجنه الدفاع المشتركه لاستقدام القاده من الجهتين لجوبا لحل هده المعضله.

الاليه  كما هو الحال دائما . تحقق في عدد من الحوادث تشمل الادعاء بحدوث تجاوزات فيما يخص النوع في جوبا وبعض المناطق . كما سنتحدث عنه هنا اليوم.

يسعد الاليه ان تفيد  بان عمليه تدريب القوات الضروريه الموحده قد بدات. اللجنه الامنيه الانتقاليه المشتركه اعلنت عن لسته حديثه بها 18 مركز تدريب. والاليه حاليا تراقب تحرك القوات من مناطق التجميع والسكنات العسكريه لمناطق التدريب. الاليه لاحظت بان نفس المشاكل اللوجستيه التي كانت تواجه مناطق التجميع توجد الان ايضا في مناطق التدريب حيث اخبرت فرقنا عن نقص في الاكل و الدواء. المراقبه والتاكد من مناطق التدريب هي من اولويات الاليه . واللجنه الامنيه الانتقاليه المشتركه اخبرت بان التدريب سوف يتم خلال 6 اسابيع.

الاليه تعرب عن استياءها لانه بالرغم من اخلاء مبني سكني واحد من القوات الحكوميه مند اجتماعنا الاخير. فقد تم الاستيلاء علي مبنين اخرين . العدد الكلي للمباني المحتله – و اغلبها مراكز صحيه و مدارس- تبقي 25 مبني. الاليه الان تسجل اي احتلال كانتهاك. 24 بواسطه الحكومه الانتقاليه للوحده القوميه و 1 بواسطه الحركة الشعبية لتحرير السودان / الجيش الشعبي لتحرير السودان-المعارضة.

التحديات اللوجستيه مازالت تعيق اعمالنا, والاليه ممتنه للمانحين لمساعداتهم الهامه.

لدينا 4 اسابيع حتي نهايه ال 100 يوم من الفتره الممده, وكما نري بعض التقدم المشجع هناك الكثير لاتمامه. وكما هي العاده فان الاليه تدعم تنفيد الاتفاقيه بتقارير حياديه, مستقله وغير متحيزه.

اتطلع للعمل معكم ولتعاونكم لاستخدام هده اللقاءات لخدمه انسان جنوب السودان لسلام دائم.

اتطلع لاجتماع بناء  ومفيد اليوم.

شكرا لكم.

Chairmans Opening Remarks to 13th CTSAMVM Board Meeting – 16 DEC 2019

Opening Remarks By Maj. Gen. Desta Abiche Ageno
Chairman At The 13th CTSAMVM Board Meeting Landmark Hotel,
Juba 16 December, 2019

Excellencies, Ambassadors, General Officers, Distinguished delegates, Ladies and Gentlemen,

Good morning and I warmly welcome you all to the 13th CTSAMVM Board meeting, the first to take place in the 100 day extension of the Pre Transitional Period.

I thank you all for joining us today. To those members who joined us last Wednesday, CTSAMVM again thanks you for your patience and your support. Due to logistical reasons, some members were unable to join us last Wednesday and our meeting was postponed. It is good to see them seated at the table this morning. I would like to remind all members of the resolution made at our 11th Board meeting and my subsequent letter to the leadership of the Parties to make a decision on nominating members based in Juba – for both the CTC and Board – to avoid this situation. If this situation continues, we are not sure if these
meetings can be conducted. CTSAMVM again urges the Parties to take action to avoid further disruption to our work.

CTSAMVM has been very busy in the weeks since we last met. Following the Tripartite Summit on the Revitalized Agreement between His Excellency President Salva Kiir and Dr Machar in Kampala on 7 November, CTSAMVM attended the IGAD Ministerial Consultative Meeting with the Parties in Addis Ababa on 8 and 9 November. CTSAMVM worked with the IGAD Special Envoy and R-JMEC to facilitate the Joint Security Mechanisms workshop here in Juba on 18 and 19 November, and attended the IGAD Council of Ministers meeting on 28
November and the IGAD Heads of State Summit on 29 November, both in Addis Ababa.

CTSAMVM attended the RJMEC Plenary on 27 November and the 17th CTSAMVM
Technical Committee met last week. Four very successful Joint Field Visits were conducted: to Renk on 7 November, Mapel on 14 November, Maiwut on 21 November, and Gorom Training Centre on 12 December.

As we meet today, the clock is ticking and over 4 weeks have now passed since the 100 day extension was agreed. Although there has been some progress, many important tasks remain to be completed.

CTSAMVM continues to monitor and verify cantonment but this process is far from complete. Registration has stalled while the JMCC awaits the printing of additional registration forms. The lack of sufficient logistical support to cantonment sites –
especially food and medicine – has continued. CTSAMVM MVTs observed that some cantonment sites have had no food delivered, other sites have received food which has since finished, while some sites including Ngo Halima, Nyara and Ashwa, received supplies last month.

CTSAMVM is aware that the NPTC had released funds to the security mechanisms for implementation of their plans. It is disappointing that this process has taken so long. Cantonment is the foundation of all subsequent implementation activities and without these resources, the process will fail.

Despite ongoing cantonment, troops from all Parties remain deployed. This means that there has yet to be full disengagement. CTSAMVM calls on the JDB to address this issue as a matter of urgency.

CTSAMVM welcomes the provision of a detailed curricula for the training of the Necessary Unified Forces, and awaits further details for the training of the VIP Protection Force. Training of trainers is now complete, with more than 2,200 trainers in Mapel, Luri, Rambur and Malakal waiting to be moved to designated locations. 19 Training Centres have been assessed and the JTSC advises that 9 can be activated and the training of the NUF can
begin once the necessary resources – notably food – are received.

The movement of instructors and trainees to training centres will require significant coordination. CTSAMVM notes that JMCC and JTSC are currently working together to develop plans but without adequate and timely resourcing, this process is at risk of failure.

DDR plans have lagged behind those of cantonment and training but CTSAMVM is encouraged to observe that the DDR Commission has now been revitalised and is developing a programme that will commence within the 100 day extension. CTSAMVM can report that the ceasefire has held and there have been no clashes between the Parties to the Revitalized Agreement for over a year. CTSAMVM continues to investigate incidents
and areas of tension in particular in the Maiwut area. CTSAMVM has conducted investigations at Maiwut, Jokau and Turow and will present findings at the next CTC.

The 17th CTC discussed and adopted 2 violation reports. The first violation involved an attack by NAS (TC) at Mukaya on 5 September in which 4 people were killed and a number of civilians were abducted. This violation was attributed to NAS (TC). The second violation involved the abduction of civilians from Bazumbura by SPLM/A-IO on 27 October and was
attributed to SPLM/A-IO.

CTSAMVM can report some positive efforts by both government forces and the SPLM/A-IO in vacating occupied civilian buildings: 11 by government forces and 3 by the SPLM/A-IO.
While this effort is commendable, CTSAMVM’s current information lists 24 buildings as occupied: 1 by the SPLM/A-IO and 23 by government forces. The continued occupation of these buildings will result in a direct violation report at CTC 18. Logistical challenges continue to hamper CTSAMVM’s efforts and I would like to take this opportunity to thank all our donors for their support throughout 2019 and continued support into 2020 – the year, we hope, that will finally bring sustainable peace to the Republic of South Sudan.

With 66 days remaining, CTSAMVM urges all Parties and stakeholders to commit to the agreed timetable, and for the NPTC to ensure this process is sufficiently resourced. As always, CTSAMVM stands by ready to support implementation with neutral, independent and impartial reporting. Once again, I welcome you all and declare this meeting open.

Thank you.

Chairmans Opening Remarks to 13th CTSAMVM Board Meeting – 16 DEC 2019 – Arabic

البيان الافتتاحي
للواء ديستا أبيتشي أجينو
رئيس آلية مراقبة وقف اطلاق النار
في
الاجتماع الثالث عشر لمجلس آلية المراقبة
فندق لاندمارك
جوبا-جنوب السودان
16ديسمبر 2019

أصحاب السعادة،
السادة السفراء،
السادة الضباط ،
المندوبون الكرام ،
السيدات والسادة،
صباح الخير وأرحب بكم بحرارة في الاجتماع الثالث عشر لمجلس آلية المراقبة، وهو
أول اجتماع يعقد في فترة المائه يوم من الفترة ما قبل المرحلة الانتقالية.
أشكركم جمي ًعا على الانضمام إلينا اليوم. إلى الأعضاء الذين انضموا إلينا يوم الأربعاء
الماضي ، آلية المراقبة مرة أخرى تشكركم على سعة صدركم ودعمكم.
نظ ًرا لأسباب لوجستية ، لم يتمكن بعض الأعضاء من الانضمام إلينا يوم الأربعاء
الماضي وتم تأجيل اجتماعنا.
من الجيد أن نراهم جالسين على الطاولة هذا الصباح. أود أن أذكر جميع الأعضاء
بالقرار الذي تم اتخاذه في جلستنا الحادية عشرة لمجلس الآلية وخطابي المرفق إلى قيادة
الأطراف لاتخاذ قرار بشأن تعيين الأعضاء الموجودين في جوبا – لكل من اللجنة الفنية
للآلية والمجلس – لتجنب هذا الموقف. إذا استمر هذا الموقف ، لسنا متأكدين مما إذا كان
يمكن عقد هذه الاجتماعات.
تحث آلية المراقبة والتحقق مرة أخرى الأطراف على اتخاذ إجراءات لتجنب المزيد من
تعطيل عملنا.
كانت آلية مراقب وقف اطلاق النار مشغولًه ج ًدا في الأسابيع التي تلت آخر اجتماع
لنا.

في أعقاب القمة الثلاثية حول إتفاقية السلام المنشطة بين سعادة الرئيس سلفا كير
والدكتور مشار في كمبالا في 7نوفمبر ، كانت الآلية حاضره في الاجتماع
التشاوري لهيئة وزراء الايقاد مع الأطراف في أديس يومي 8و 9نوفمبر.
عملت الآلية مع المبعوث الخاص للإيقاد و مع اللجنة المشتركة للمراقبة والتقييم
لتسهيل ورشة عمل الآليا الأمنية المشتركة هنا في جوبا يومي 18و 19نوفمبر ،
وحضر الآلية اجتماع مجلس وزراء الإيقاد في 28نوفمبر وقمة رؤساء دول
الإيقاد في 29نوفمبر ، كلاهما كانتا في أديس.
حضرت آلية المراقبة الجلسة العامة للجنة المشتركة للمراقبة والتقييم في 27نوفمبر
واجتمعت اللجنة الفنية في الاجتماع السابع عشر للآلية الأسبوع الماضي. أجريت أربع
زيارات ميدانية ناجحة للغاية: إلى الرينك في 7نوفمبر ، ومابل في 14نوفمبر ،
ومايووت في 21نوفمبر ، ومركز غوروم للتدريب في 12ديسمبر.
بينما نلتقي اليوم ، وتدق الساعة وتتجاوز الآن 4أسابيع منذ الاتفاق على تمديد المائة
يوم. على الرغم من إحراز بعض التقدم ، لا يزال يتعين علينا إنجاز العديد من المهام
الهامة.
تواصل الآلية مراقبة عملية التجميع والتحقق منها ، لكن هذه المهمة لا تزال بعيدة
عن الاكتمال ولم يبدأ الفحص بعد. توقف التسجيل بينما تنتظر اللجنة العسكرية
المشتركة لوقف اطلاق النار الطباعة الإضافية لإستمارا التسجيل.
استمر نقص الدعم اللوجستي الكافي لمواقع التجميع – وخاصة الغذاء والدواء. لاحظت
اتيام المراقبة للآلية أن بعض مواقع التجميع لم تحصل على مواد غذائية ، بينما تلقت
مواقع أخرى طعا ًما انتهى منذ ذلك الحين ، بينما تلقت بعض المواقع ، مثل انقو حليمه
و نيارا و أشوه ، تلقت الإمدادات الشهر الماضي.
تحث آلية المراقبة مرة أخرى اللجنة الوطنية للفترة ما قبل الانتقالية على توفير
الموارد اللازمة لإستمرارية التجميع. التجميع هو أساس الترتيبا الأمنية واذا لم
تتوفر هذه الموارد فوراً ، ستفشل هذه العملية.
على الرغم من التجميع المستمر ، لا تزال قوات من جميع الأطراف منتشرة. هذا يعني
أنه لم يتم بعد فك الارتباط الكامل. تدعو آلية المراقبة مجلس الدفاع المشترك لمعالجة
هذه المسألة فوراً.

ترحب آلية المراقبة بتوفير مناهج مفصلة لتدريب القوات الموحدة اللازمة ، وتنتظر
المزيد من التفاصيل لتدريب قوة حماية الشخصيات المهمة. اكتمل تدريب المدربين الآن
، حيث ينتظر أكثر من 2200متدرب في مابل ولوري ورامبور وملكال ينتظرون نقلهم
إلى الأماكن المخصصة. تم تقييم 19مركز تدريب ، وتنصح اللجنة الامنية الانتقالية
المشتركة بأنه يمكن تفعيل 9مراكز ويمكن أن تبدأ تدريب القوات الوطنية الموحدة
بمجرد استلام الموارد اللازمة – وخاصة الغذاء -. تتطلب حركة المدربين والمتدربين
إلى مراكز التدريب تنسي ًقا كبي ًرا. تلاحظ آلية المراقبة أن اللجنة العسكرية المشتركة
لوقف اطلاق النار و اللجنة الوطنية الامنية الانتقالية المشتركة تعملان حال ًيا م ًعا لوضع
خطط ، لكن بدون توفير الموارد الكافية وفي الوقت المناسب ، تكون هذه العملية عرضة
لخطر الفشل.
تخلفت خطط برنامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج عن خطط التجميع والتدريب ،
ولكن تم تشجيع آلية المراقبة على ملاحظة أن لجنة نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج
قد تم تنشيطها الآن وتقوم بتطوير برنامج سيبدأ خلال فترة المائه يوم.
يمكن للآلية الإبلاغ عن استمرارية وقف إطلاق النار ولم تحدث صداما بين
أطراف الاتفاقية منذ أكثر من عام. تواصل الآلية التحقيق في الحوادث ، بما في ذلك
التوترا المستمرة في مايو ,وقد أجر آلية المراقبة تحقيقا في مايو و جوكاو
و تورو وستقدم النتائج في اجتماع اللجنة الفنية القادم.
ناقش اجتماع اللجنة الفنية للآلية السابع عشر واعتمد الاجتماع تقريرين عن المخالفات.
الانتهاك الأول تضمن هجو ًما قامت به قوات جبهة الخلاص الوطني التابعة للجنرال
توماس سيريلو على مكايا في 5سبتمبر / وقتل فيه 4أشخاص وخطف عدد من
المدنيين. ويعزى هذا الانتهاك إلى قوات جبهة الخلاص الوطني التابعة للجنرال توماس
سيريلو.) الانتهاك الثاني يتعلق باختطاف مدنيين من بازومبورا من قبل الحركة الشعبية /
الجيش الشعبي لتحرير السودان في 27أكتوبر ، ونسب إلى الحركة الشعبية / الجيش
الشعبي لتحرير السودان-المعارضة.
تستطيع آلية مراقبة وقف اطلاق النار الإبلاغ عن بعض الجهود الإيجابية التي بذلتها كل
من القوات الحكومية والحركة / الجيش الشعبي لتحرير السودان-المعارضة لإخلاء
المباني المدنية المحتلة: 11من قبل القوات الحكومية و 3من الحركة / الجيش الشعبي
لتحرير السودان-المعارضة. على الرغم من أن هذا الجهد يستحق الثناء ، فإن المعلومات

الحالية المتوفرة لآلية مراقبة وقف اطلاق النار فهي 24مبنى على أنها مشغولة: واحد
من قبل الحركة / الجيش الشعبي لتحرير السودان-المعارضة و 23من قبل القوات
الحكومية. سيؤدي استمرار احتلال هذه المباني إلى الإبلاغ عن انتهاك مباشر في اجتماع
اللجنة الفنية للآلية رقم . 18
لا تزال التحديات اللوجستية تعيق جهود آلية المراقبة ، وأود أن أغتنم هذه الفرصة
لأشكر جميع المانحين على دعمهم طوال عام 2019والدعم المستمر حتى عام – 2020
نأمل أن يجلب ذلك أخي ًرا سلا ًما مستدا ًما إلى جمهورية جنوب السودان.
مع بقاء 66يو ًما ، تحث آلية المراقبة جميع الأطراف وأصحاب المصلحة على الالتزام
بالجدول الزمني المتفق عليه ، وعلى اللجنة الوطنية للفترة ما قبل الانتقالية ضمان توفير
الموارد الكافية لهذه العملية. كما هو الحال دائ ًما ، آلية المراقبة على استعداد تام لدعم
التنفيذ من خلال تقديم تقارير محايدة ومستقلة ونزيهة.
مرة أخرى ، أرحب بكم جمي ًعا وأعلن افتتاح هذه الجلسة.
شكراً لكم.